متابعة

أدانت محكمة بمدينة “كارلشروه” الألمانية، شابا مغربيا، بسنتين حبسا نافذا، بتهمة الانتماء إلى “داعش” والتخطيط للقيام بعمليات إرهابية.

ووفق ما نقلته صحيفة “فيلت” الألمانية، فان المغربي انتحل 23 شخصية للتنقل بين عدد من مدن ألمانيا، مستفيدا من إعانات اجتماعية كثيرة تقدم للمهاجرين واللاجئين.

واعترف المغربي أمام المحكمة أنه أقام في ألمانيا منذ سنة 2012 ، متخفيا بهويات تونسية وتشيكية وجزائرية وعراقية ، مضيفا أنه قام بتغيير تاريخ ميلاده 7 مرات.

و أصر الشاب المدان على نفي أي صلة بالنتظيمات الارهابية ، لكن المحكمة استندت في حكمها ضده إلى الصور والفيديوهات المعثور عليها بهاتفه الجوال خاصة بتنظيم “داعش”، إلى جانب مداخلاته على مواقع التواصل ، المشيدة بالتنظيم الإرهابي.