متابعة

أوردت وسائل إعلام إسبانية، أن عناصر الشرطة الوطنية الإسبانية تمكنت بمدينة مالقة من وضع حد لنشاط شبكة إجرامية تتكون من أربعة أشخاص كانت تنشط في مجال النصب والاحتيال على مستخدمي الإنترنت باستعمال إعلانات وهمية لكراء غرف.

وحسب بيان صادر عن الشرطة الوطنية الإسبانية، فإن الشبكة الإجرامية تتكون من ثلاثة رجال وامرأة تتراوح أعمارهم ما بين 34 و49 سنة، وأفرادها متورطين في جرائم النصب والاحتيال والتهديد وإلحاق أضرار بالغير والانتماء إلى شبكة إجرامية.

وأشار البيان، إلى أن الشبكة الإجرامية يتزعمها مواطن مغربي يبلغ من العمر 34 سنة، كان يقوم بعملية نشر إعلانات على مواقع الإنترنت والتواصل مع الضحايا وتسلم مبالغ إعلانات الكراء الوهمية.

وأوضح البيان أن الشرطة الإسبانية تمكنت من تحديد هوية المشتبه بهم بعد أبحاث ميدانية دقيقة ومسترسلة خاصة بعد تكرار عمليات النصب وارتفاع عدد ضحايا، حيث تمكنت في البداية من تحديد مكان المتهمين، ثم بعد ذلك اعتقال الوسطاء الثلاثة الإسبان وبعدها إلقاء القبض على زعيم الشبكة المغربي، وتم حجز مبلغ مالي يقدر بحوالي 17 ألف أورو، وجهازي حاسوب محمولين، وأشياء أخرى.