قام مجموعة من المواطنين الإسبان بتكريم القتلى من الجيش الاسباني في معركة انوال الشهيرة التي دارت بمنطقة الريف بين الجيش الاسباني والمقاومة الريفية، بقيادة محمد بن عبد الكريم الخطابي.

وبلغ عدد من قدم الى منطقة انوال للمشاركة في تكريم الجنود القتلى، حوالي 50 شخصا قدموا من مختلف مناطق اسبانيا، حيث قاموا بإلقاء الزهور في واد بالمنطقة تكريما لقتلى الجيش الاسباني.

ويؤكد النشطاء الاسبان اللذين شاركوا في هذه الزيارة، ان قتلى الجيش الاسباني في معركة انوال وباق معارك حرب الريف، نسيتهم جميع الحكومات المتعاقبة منذ انتهاء الحرب.

ويقول هؤلاء انه لم يبقى على الذكرى المئوية على الهزيمة الكبيرة للجيش الاسباني، سوى سنتين، وان مبادرتهم ليست للاحتفال بهذه الهزيمة وإنما للتحسيس بضرورة الاعتراف بالقتلى، الذين زج في هذه الحرب.

وقام النشطاء الاسبان يوم امس الاحد 21 يوليوز، بزيارة الى الناظور ، وجبل العروي، والحسيمة.