متابعة

كشفت بيانات الوكالة الاسبانية للتعاون الانمائي الدولي، ان مجموعة من المنظمات والمؤسسات الحكومية بعدد من دول العالم، والتي حصلت على دعم مالي من الصندوق قصد انجاز مشاريع، لم تبرر كيف صرفت هذه الاموال بالايصالات والفواتير.

وأفادت مصادر صحفية اسبانية، ان الوكالة بدورها لم تتمكن من تبرير حوالي 38 مليون يورو، امام السلطات القضائية، بعد منحها لمنظمات ومؤسسات حكومية في عدد من الدول .

وحسب ذات المصادر فان الصندوق من يتمكن من تبرير اكثر من مليون يورو ، تم منحها سنة 2003 لوكالة التنمية الاقتصادية والاجتماعية اقاليم شمال المملكة، ضمن برنامجه لتحسين المعيشية في البلاد.

واضافت ان الصندوق ارسل 1,2 مليون يورو للوكالة قصد تنفيذ برنامج لترويج القطاع الحرفي في جهتي طنجة تطوان، وتازة الحسيمة تاونات، وكانت تلك الاموال ستخصص للمساعدة الفنمية والتدريب وتنظيم رحلات والاقامة، اضافة الى الاشغال والمعدات.

وواكد مسؤولي الوكالة الاسبانية، ان المؤسسة المغربية التي حصلت على الدعم، لم تبرر طريقة صرف هذا المبلغ ولم تقدم الفواتير.