ريف دييا :

عرف ميناء بني انصار خلال الأسابيع الماضية، اكتضاض غير مسبوق، حيث عملت المصالح الأمنية على تكديس المسافرين في طوابير في الوقت الذي لم يتم فيه بعد تجهيز البواخر المتجهة نحو الضفة المقابلة وخاصة الى اسبانيا وفرنسا.

ويشتكي افراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج ، الذين قضوا عطلتهم الصيف بأرض الوطن، من بطء إجراءات ختم الجوازات وتفتيش السيارات قبل صعود الباخرة التي تقلهم إلى الضفة الأخرى.

ويعزى هذا البطء حسب ما أفاد به الكثير من المهاجرين المغاربة الذين يفضلون السفر عبر ميناء بني انصار ، إلى وجود نقص حاد في عدد الموظفين بالميناء، وإجراءات التفتيش الصارمة والمعاملة الغير لبقة التي يعتمدها المسؤولين بالميناء.

وقد عبر مجموعة من المسافرين عن غضبهم تجاه سياسة التسيير بذات الميناء، كما احتجوا على تجاهلهم وسوء معاملتهم ، حيث وصل وقت الإنتظار لدى بعضهم قصد صعود الباخرة حوالي 4 ساعات.

يذكر أن ميناء بني أنصار يعرف حركية كبيرة خلال هذه الأيام تزامنا مع عبور نسبة مهمة من المسافرين، منهم المتجهين نحو الضفة الأخرى أو القادمين منها.