متابعة

اقدمت سجينة من اصل مغربي على وضع حد لحياتها داخل سجن بريفا افيلا في اسبانيا حيث عثر عليها معلقة بوشاح داخل زنزانتها.

وكانت الضحية قد حكم عليها بالسجن 5 سنوات في سنة 2016 ، بعد اعتقالها في سنة 2014 في تركيا اثناء محاولتها دخول الاراضي السورية رفقة ابنها البالغ من العمر ثلاث سنوات للانضمام الى تنظيم الدولة والاسلامية “داعش”.

من جهتها فتحت السلطات الاسبانية تحقيقا معمقا حول ظروف وفاة السجنية “سميرة يرو”، خاصة وانها الحالة الثالثة التي تعرفها سجون النساء في اسبانيا خلال 30 شهرا الماضية.

وكانت الضحية قدت ابدت ندمها على ما قامت به اثناء اطوار محاكمتها، واكدت انها ستعمل على اعادة بناء حياتها من جديد مع ابنها.