متابعة

ألقت الشرطة القضائية بالرباط القبض على موظف جديد في القنصلية الإسبانية بدعوى تورطه في تزوير وثائق لتسهيل الحصول على التأشيرات الإسبانية للدخول إلى منطقة “شنغن”، أياما قليلة بعد سقوط موظفين إثر تحقيقات قادها الأمن الوطني.

وأكد المكتب الإعلامي الدبلوماسي التابع لوزارة الخارجية الاسباني أن الاعتقالات جاءت بعد تحقيقات حول تزوير وثائق “شينغن” من طرف موظفين يشتغلون في القنصلية الاسبانية.

وجاءت هذه الاعتقالات التي باشرتها مصالح الأمن بعد ما تفجرت فضيحة تزوير أوراق مالية ومستندات إدارية تطالب بها القنصليات الأوربية عادة كشرط للحصول على الفيزا، التي تسمح بزيارة 26 بلدا أوربيا .

وكانت التحقيقات قد بدأت فعليا في شهر يناير الماضي، حيث شملت مراقبة المكالمات الهاتفية للموظفين المذكورين بإذن من النيابة العامة، كما تم رصد خيوط الشبكة التي يظهر أنها معقدة.