ريف دييا:متابعة

اختارت الحركة الأمازيغية أن تحتفل هذه السنة بمناسبة حلول السنة الأمازيغية الجديدة 2968، أمام مقر البرلمان بالرباط، بواسطة احتفال تقليدي عريق (أطباق “الكسكس” و”تكلا” والفواكه الجافة)، ولكن بالأخص عبر رفع شعارات للتنديد بالتعامل التمييزي للحكومة ومكوناتها السياسية الحزبية مع المطالب الأمازيغية بمختلف أبعادها.

الحدث كان أيضا مناسبة صدحت فيها أصوات المحتجين للمطالبة بالإفراج عن معتقلي “الحراكات الشعبية” بالريف و “أسامر/الجنوب الشرقي” وأكادير وغيرها..