متابعة

قال مصطفى الخلفي، الناطق الرسمي باسم الحكومة، إن سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، يدرس موضوع عطلة رأس السنة الأمازيغية.
وأوضح الخلفي في الندوة الصحافية، التي تلت انعقاد الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة أمس، أن العثماني تلقى مذكرات بخصوص الموضوع، مؤكدا أنه مؤطر بمقتضيات قانونية، وتابع أن “رئيس الحكومة يدرس هذا الأمر، وفي حالة تبلور أي جواب، فإنه سيعلنه”.
ويأتي تصريح الخلفي تفاعلا مع أسئلة الصحافيين، في ظل مطالب جمعيات أمازيغية بتخصيص يوم عطلة رسمية للاحتفال برأس السنة الأمازيغية.
ودعت هيآت مدنية إلى مقاطعة الدراسة، والعمل، يوم 13 يناير المقبل، ووجهت دعوة إلى الأحزاب السياسية، والجمعيات، وعموم المغاربة للمشاركة في هذا الإضراب، احتجاجا على عدم إقرار عطلة رأس السنة الأمازيغية.
كما وجه برلمانيون سؤالا إلى وزير الوظيفة العمومية، حول إقرار رأس السنة الأمازيغية عيداً رسميا.

وتأتي مطالب أمازيغ المغرب في ظل إقرار الجارة الجزائر، أخيرا، عطلة رسمية للاحتفال برأس السنة الأمازيغية.