متابعة

رفضت الشرطة الفرنسية اليوم الإثنين 26 من الشهر الجاري، الإنصياع لأوامر الرئيس الفرنسي وحكومته، القاضية بمواجهة المحتجين الفرنسيين بالعنف.

وقررت الشرطة، عدم استعمال العنف للتصدي للإحتجاجات القوية، التي عمت الجمهورية الفرنسية في الآونة الأخيرة.

من جهة أخرى، يخضع الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون” منذ اندلاع الإحتجاجات، لضغوط وُصفت بالقوية والكبيرة لتقديم استقالته جراء الإحتجاجات العارمة التي دخل فيها الفرنسيون.

للإشارة، فقد اندلعت احتجاجات قوية في أنحاء فرنسا، عقب ارتفاع تكاليف الوقود، حيث عبر المحتجون عن غضبهم من السياسات الإقتصادية للرئيس الفرنسي.