أصدرت محكمة عراقية اليوم حكما بالإعدام شنقا على مواطن بلجيكي أدين بالانتماء إلى تنظيم “داعش” الإرهابي.

وأفادت وكالة “فرانس برس” بأن الحكم بالإعدام صدر عن المحكمة الجنائية المركزية العراقية اليوم بحق طارق جدعون المدعو “أبو حمزة البلجيكي”، وهو من مواليد عام 1988 وكان يقاتل إلى جانب “داعش” في سوريا والعراق منذ 2014، ودعا عبر شريط مصور إلى شن هجمات إرهابية في أوروبا، وتحديدا في فرنسا وبلجيكا.

وفي بيان له، وصف المتحدث الرسمي باسم مجلس القضاء الأعلى، القاضي عبد الستار بيرقدار، المدان بأنه “من أبرز الإرهابيين الأجانب المطلوبين الذين قاتلوا في سوريا والعراق في صفوف التنظيم الإرهابي”.

وذكرت الوكالة أن الجلسة في القضية لم تستمر أكثر من عشر دقائق بحضور المتهم، ويحق له الطعن على الحكم خلال 30 يوما.

من جانبه، أعلن المتحدث باسم الخارجية البلجيكية، ديدييه فاندرهاسلت، للوكالة أن حكومة بروكسل تسعى إلى تخفيف العقوبة للسجن المؤبد بسبب معارضتها المبدئية لحكم الإعدام.

وكان طارق جدعون الملقب بـ«أبو حمزة البلجيكي»، وأحد أبرز قيادات «داعش» في العراق، قال في وقت سابق إنه يريد العودة إلى بروكسل حتى يقدم اعتذاره للمواطنين الذين تضرروا جراء الهجمات التي ارتكبت في بلجيكا وفرنسا، ويشرح أيضاً لهم بعض التفاصيل بشأن ما حدث. وعبر عن رغبته في أن يرى من جديد أفراد عائلته في بلجيكا وأيضاً زوجته التي تزوج بها في سوريا، كما أعرب عن رغبته في التعاون مع جهاز الاستخبارات الأمنية البلجيكي.

وتحدث جدعون عبر شريط فيديو، خلال مقابلة عبر الهاتف من وراء حاجز، في أحد السجون العراقية مع صحافي في محطة التلفزة البلجيكية «في آر تي»، ونشرت وسائل الإعلام في بروكسل تفاصيل المقابلة، وقالت إن جدعون أحد أشهر مقاتلي «داعش»، موجود الآن في سجنه بالعراق ينتظر تحديد مصيره، ونوهت بأنه يواجه عقوبة الإعدام.

وقالت صحيفة «ستاندرد» اليومية على موقعها بالإنترنت، إن طارق جدعون تدرج في تنظيم داعش حتى وصل إلى مكانة مهمة خلال السنوات الماضية بعد أن لعب دورا كبيرا في تدريب المقاتلين الجدد، ثم لعب دور المخطط والمهندس لعدة هجمات في أوروبا، مما جعل البعض يطلق عليه اسم خليفة أباعود، نسبة إلى البلجيكي عبد الحميد أباعود، الذي تعتبره وسائل الإعلام في بروكسل وباريس العقل المدبر لتفجيرات باريس التي أودت بحياة 130 شخصا في نوفمبر (تشرين الثاني) 2015، والذي لقي مصرعه بعد أيام قليلة من الهجوم أثناء عملية مداهمة أمنية لأحد المساكن في حي سانت دوني بباريس، وفقا لتقارير إعلامية وقتها.

وقد ألقي القبض على جدعون الصيف الماضي أثناء هجوم على الموصل، واعترف وقتها بأنه يتولى مهمة تدريب الشباب صغار السن بين صفوف «داعش»، وقال إن لديه معلومات يمكن أن يساعد بها بلجيكا وقال: «أريد مساعدة الأجهزة الأمنية البلجيكية ولكن ليس لدي الوسيلة لفعل ذلك». وأضاف أن رجال الأمن البلجيكيين حصلوا فقط على تصريح بالتحقيق معي على مدى يومين فقط، وكنت أعتقد أن الأمر سيستغرق أسبوعاً أو أسبوعين، ولا أعلم إذا ما انتهوا من التحقيق معي أم لا؟.

وأشار إلى أن المعلومات التي لديه قد تؤدي إلى نتائج كبيرة، وقال جدعون إنه لن يعترف بأي مسؤولية سوى تهمة واحدة وهي أمر واقع أنه عضو في منظمة إرهابية، أما خلاف ذلك فلا توجد أدلة، وإذا كان هناك أي هجمات قد وقعت في بلجيكا أو فرنسا فأنا لست من أعطى الأوامر بذلك، ولم أشارك في قيادة من نفذوا تلك الهجمات، كما أضاف أنه لم يشارك في العمليات القتالية ضمن صفوف داعش، وأن كل ما قام به هو تقديم الإسعافات والتمريض في الجبهة.

وفي الشهر الماضي جاء الإعلان عن اعترافات جدعون، أو أبو حمزة البلجيكي، ليضع نهاية للشائعات التي تكررت خلال الفترة الماضية، حول مقتله في غارات استهدفت عناصر تنظيم داعش في الموصل العراقية وغيرها. واهتمت وسائل الإعلام البلجيكية بالاعترافات التي أدلى بها جدعون، وقالت صحيفة ستاندرد إن جدعون سافر إلى سوريا منذ 2014 انطلاقاً من مدينة فرفييه القريبة من الحدود مع الجارة هولندا.

وأظهرت الاعترافات التي نشرتها وسائل إعلام مختلفة في بروكسل، أن جدعون رهن الاعتقال منذ يوليو (تموز) الماضي في العراق ولم يمت، بعدما جرى الترويج لذلك عبر وسائل التواصل الاجتماعي أكثر من مرة. وكشفت اعترافات البلجيكي الداعشي، الذي يعد من أبرز الإرهابيين المتابعين من قبل الأجهزة الأمنية الأوروبية، كيف يجند التنظيم الإرهابي داعش مهاجرين من المغرب وتونس والجزائر للالتحاق بصفوفه في سوريا والعراق وتحويلهم إلى عناصر دموية خطيرة ومدربين لأطفال سوريين وأطفال المهاجرين على القتال مقابل 100 دولار شهرياً.

وأشار أبو حمزة البلجيكي في اعترافاته إلى أنه بعد انتهاء مدة السجن التي دامت سنة واحدة التقى بمجموعة ممن كانوا معه في الحبس، واتفقوا بعد جلسات لتعلم أحكام الدين على التوجه إلى سوريا للانضمام فعلياً للتنظيم، والمشاركة في القتال، وكان ذلك في 2014. وكشف أنه كان ضمن مجموعة من أربعة مغاربة منهم الجزائري البلجيكي لطفي، الذي سبقه إلى الالتحاق بالتنظيم، والذي وضعهم في فريق خاص إلى جانب آخرين سمي بفريق أبو معتز القريشي، حيث أقنعوهم بأن يكونوا انتحاريين ويقاتلون لنيل «الشهادة»، وفق زعم التنظيم الدموي. وتابع أنه خصص لهم أسبوعين قضوها في المعسكر لتعلم بعض الأحكام الدينية وفنون استعمال الأسلحة المختلفة، قبل أن يطلب منهم في نهاية المدة مبايعة أبو بكر البغدادي زعيم التنظيم، مضيفاً أنه تم تحويلهم إلى مدينة سوريا لتلقي التدريبات العسكرية قبل إعادتهم إلى الرقة للقتال مقابل 100 دولار شهرياً أو تدريب من يسمون «بأشبال الخلافة»، وتتراوح أعمارهم بين الثامنة والثالثة عشرة، وتتضمن التدريبات اللياقة البدنية واستعمال الأسلحة الخفيفة، وكان أغلب الأطفال من أبناء المهاجرين والسوريين. كما تولى المهاجرون أو المقاتلون الأجانب في التنظيم المسؤولية عن خلايا في أوروبا ويقومون بالدعوة إلى القيام بعمليات إرهابية في أوروبا وأميركا، وتصوير مقاطع فيديو يدعون فيها المواطنين من فرنسا وبلجيكا للقيام بعمليات انتحارية.