متابعة

ادانت المحكمة الجنائية المركزية في العراق، مواطنا بلجيكيا من اصل مغربي لانتمائه لتنظيم الدولة الإسلامية المعروف بـ”داعش”، وحكمت عليه بالاعدام شنقا.

وأدين المتهم “بلال المرشوحي” البالغ من العمر 23 سنة، في جلسة للمحكمة المركزية بحر الشهر الماض، بالانتماء للدولة الإسلامية المعروفة ب”داعش” والقيام بعمليات باسمها.

كانت المحكمة قد عينت مترجمًا للمرشوحي الذي تحدث اللغة الإنجليزية خلال جلسات المحاكمة، كما عينت محاميًا للدفاع عنه لكنه لم يتصل به في أي وقت، وعرفت جلسة الحكم، حضور ممثلون للقنصلية البلجيكية.

من جانبها قالت وزارة الخارجية البلجيكية، إن “التدخل في القضية ليس من سلطتها، لكنها أوضحت للحكومة العراقية اعتراضها على عقوبة الإعدام”.

وكشفت وسائل اعلام كردية ان المحكوم عليه اعترف بسفره رفقه زوجته الهولندية من اصل مغربي، الى سوريا للانظمام الى جبهة النصرة، قبل ان يغادرها للالتحاق ب”داعش” بعد ان ساءت علاقته بقادة التنظيم المحسوب على القاعدة.

وحسب ذات المصدر فقد اعترف المرشوحي باستعمال تنظيم داعش للاسلحة الكيماوية وقنابل لكلور في محيط مدينة الرقة وفي احد المعسكرات.