ريف دييا : بغداد بنعمر

اسدل الستار يومه الأحد 21 ابريل 2019 الجاري ، برحاب مسجد التقوى بمدينة فرانكفورت الالمانية، على فعاليات الملتقى السنوي في دورته ال20، تحت شعار “مسلموا اوروبا بين المواطنة وهاجس الهوية” استمر لمدة ثلاث ايام نطلاقا من يوم الجمعة.

وقد أطر موضوع هذه النسخة عددا من الاساتذة والخبراء مغاربة وألمان، وعرفت فعاليات هذا الملتقى حضورا كثيفا من قبل المهاجرين المقيمين بالديار الالمانية، سيما مدينة فرانكفورت وضواحيها على رأسهم ممثل برلماني عن الحزب المسيحي وكذا ممثل مؤسسة الأمن بفرانكفورت ، اضافة الى تزامن ايام الملتقى مع عطلة نهاية الاسبوع.

واستفاض الاساتذة المحاضرين في مناقشة موضوع الملتقى، لا سيما وان الانسان في حاجة الى التواصل مع المجتمع، خصوصا من لدن المغتربين بعيدا عن اوطانهم. حيث تم تخصيص يوم الجمعة للمحاضرات باللغة الألمانية استهدف بها المنظمين الشباب الذين لا يفهمون اللغة العربية ، في ما تم عرض المداخلات يومي السبت والأحد باللغة العربية..

واختتمت فعاليات الملتقى بتوزيع شواهد تقديرية على المشاركين والمساهمين في تنظيم وانجاح هذه المبادرة التي اخذت طابعا سنويا، كما نظمت مأدبة عشاء على شرف المشاركين.