ريف دييا : بغداد بنعمر

أسدلت جمعية مسجد السلام بمدينة دارمشتات الالمانية، يوم الاحد 1 ابريل الجاري ، الستار على فعاليات النسخة الثانية من الملتقى الاسلامي الذي نظم على مدى ثلاثة ايام متواصلة داخل رحاب ذات المؤسسة الدينية.

وعرفت نسخة هذا العام من الملقتى الذي الذي اشرف على تأطير فعالياته اساتذة وعلماء ومشايخ من المغرب، واختير له عنوان “تربية الابناء واثارها علة الاندماج الايجابي”، عرف نجاحا باهرا، واقبالا مهما من قبل الجاليات المسلمة المقيمة بالمدينة وضواحيها، لاسيما بعد استعمال تقنية الترجمة الفورية الى اللغة الالمانية.

وسعى القائمين عل البادرة الى ترسيخ ثقافة الاندماج لدى الجيل الصاعد من المواطنين الغير الالمان، حيث أكد مؤطري البادرة على كون مسألة الاندماج أضحت أمرا حتميا لا مفر منها.

جدير ذكره أن الجمعية المنظمة لهذا الملتقى تهدف الى جعله عادة سنوية، خصوصا بعد تنظيم ثاني نسخة منه للسنة الثانية تواليا.