متابعة

بعد اسابيع على حادثة اطلاق نار على سيدة كانت في سيارتها وسط مدينة اوفنباخ في المانيا، قام المشتبه به الرئيسي بتسليم نفسه للشرطة الاسبوع الماضي.

وعلم ان المشتبه به المدعو “محمد سلطانة” البالغ من العمر 42 سنة، سلم نفسه للشرطة الاثنين الماضي، بعد ان كان موضوع مذكرة بحث واعتقال صادرة عن السلطات القضائية الالمانية.

وينتظر ان تبدا اطوار محاكمة المتهم المنحدر من منطقة الناظور، بعد انتهاء التحقيق معه حول دوافع اقدامه على تصفية سيدة مغربية رميا بالرصاص.

وتعود تفاصيل القضية الى 6 ماي الماضي، حيث لقيت الضحية مصرعها ، اثر اصابتها برصاصة على مستوى الرقبة، اثناء توقفها بسيارتها على قارعة شارع في منطقة “اوفنباخ”، ضواحي فرانكفورت الالمانية.

الضحية البالغة من العمر 44 سنة، كانت على متن سيارة من نوع “بورش” متوقفة على جانب الطريق تنتظر ابنها البالغ من العمر 13 سنة، امام نادي للرياضة، قبل ان تتعرض لإطلاق نار من طرف شخص يمتطي سيارة من نوع “اودي” اخترقت الزجاج الجانبي واصابتها على مستوى الرقبة.