ريف دييا : بغداد بنعمر

أقامت اللجنة المسيرة لمسجد الصداقة بمدينة غاونهايم الألمانية يوم الإثنين 11 يونيو الحالي الموافق لـ 27 رمضان، إفطارًا جماعيًّا لفائدة مواطنين من جنسيات مختلفة فاق عددهم ال 500 شخص، في إطار التواصل والإنفتاح على كافة أطياف المجتمع الألماني، بحضور ممثلين عن الديبلوماسية المغربية وعمدة المدينة الذي حضر بلباس اسلامي الى جانب مجموعة من الوجوه السياسية والجمعوية..

وتأتي هذه المُبَادرة ضمن الأنشطة التي يسهر المسجد على تنظيمها بصفة مستمرة لفائدة المسلمين المقيمين بالمدينة، والتي يَبتغي منها التأكيد على مدى إنفتاح معتنقي الديانة الإسلامية على الثقافات الأخرى، وإحترامهم للديانات السماوية.

وتناول بهذه المناسبة السيد عمدة المدينة كلمة ، أكدا فيها على دور مثل هذه المُبَادرات في توطيد الترابط الذي يربط بين أفراد المجتمع الألماني بغض النظر عن دين كل واحد منهم وإعتقاداته.

في ذات الصدد، أثنى المُشَاركون في هذا الإفطار بهذه المُبَادرة التي تأتي حسب تصريحاتهم لتحسين صورة المسلمين عامة عند بقية المجتمع الذين رسخت في أذهانهم صورة سلبية عن الإسلام في خضم ما يَعيشه العالم خلال السنوات الأخيرة.

تجدر الإشارة إلى أن الإفطار روعي فيه عدم التمييز بين الضيوف، من خلال تموقعهم السلطوي أو الديبلوماسي أو الديني، حيث حضر إضافة إلى المسلمين معتنقي الديانات الأخرى..