ريف دييا : بغداد بنعمر المانيا

إحتضن مسجد الصداقة بمدينة غوانهايم الألمانية، يوم الجمعة 16 من شهر مارس الجاري، فعاليات منظوية في إطار الأسابيع الدولية لمحاربة العنصرية.

وتقام في الفترة الممتدة من 12 إلى غاية 25 من الشهر الحالي، عدة تظاهرات في مجموعة من مناطق البلاد، ضد ظاهرة العنصرية، يأتي هذا في خضم العداء الذي يواجه به الإسلام في ألمانيا من خلال حرق المساجد وتشويه واجهاتها، إضافة إلى تصريح لوزير في الحكومة يؤكد خلاله أن الإسلام لا ينتمي إلى ألمانيا.

هذا ويؤكد المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا، من خلال أمينه العام خلال تصريح أدلى به لموقع “ريف دييا”، إنخراطه في المشروع الذي تبنته المؤسسة الوقفية للأسابيع الدولية لمحاربة العنصرية، من خلال تنظيمه لعدد من المُبَادرات في المناطق التي تعرف إنتشارا للعنصرية.

الأمين العام للمجلس الأعلى للمسلمين بألمانيا، أشار إلى أن ما يناهز 1000 مسجد بألمانيا سيُلقى فيه خطبة بموضوع مُحَاربة العنصرية، موازاة مع أنشطة أخرى تندرج في ذات الصدد.

وعلى غرار عددا من المساجد بألمانيا، ألقى إمام مسجد الصداقة خطبة الجمعة، تطرق خلالها لموضوع العنصرية، لا سيما منها التي يتعرض لها المسلمين وبيوت الله على حد سواء، مشيرا إلى ضرورة تكاثق جهود الجميع للتصدي والحد من هاته الظاهرة الشاذة.