متابعة

انقذ الحرس المدني الاسباني ثمانية مغاربة في ميناء مليلية المحتلة، كانوا مختبئين بين حمولة شاحنة تقل خردة ومتلاشيات، كانت في طريقها الى الجنوب الاسباني.

وافادت مصادر مطلعة ان الموقوفين اختبئوا بين حمولة الشاحنة من المتلاشيات و”الخروردة” في محاولة للوصول الى الجانب الاخر من المتوسط.

وحسب ذات المصدر فقد تم اكتشاف هؤلاء اثناء اخضاع الشاحنة للتفتيش الروتيني، بواسطة جهاز الكشف بالصدى، حيث تبين وجود اجسام بشرية داخل الحمولة،

وتعتبر هذا المحاولة للهجرة السرية خطيرا جدا نظرا للإخطار التي تشكلها الاشياء الحادة التي تحتويها تلك المتلاشيات، وكذا وزنها وعدم استقرارها، مما يعرض المرشح للهجرة السرية لخطر الموت.



ومن اجل تجنب مثل هذه المحاولات تم تجهيز ميناء مليلية بتجهيزات متطورة لكشف نبضات القلب، وكذا تدريب الكلاب للبحث عن الاشخاص المختبئين في الشاحنات، لتجنب خطر تعرضهم للموت اثناء الرحلة بين المدينة المحتلة والجنوب الاسباني.