متابعة

دعت الباحثة والصحفية الهولندية “روشان فان إيبرن”، حكومة بلادها الى التدخل لاثارة موضوع قصف الريف بالغازات السامة في عشرينيات القرن الماضي من طرف الجيش الاسباني.

وقالت الباحثة الهولندية، ان قصف الريف بالغازات السامة مازالت اثاره قائمة لحدود الان من خلال نسبة الاصابة الكبيرة بداء السرطان في صفوف مواطني المنطقة.

واضافت ان الدولة الهولندية مازالت تلتزم الصمت اتجاه هذا الملف، كما التزمته عندما قصفت المنطقة بهذه المواد السامة من طرف الجيش الاسباني، الذي حصل على غاز الخردل من الالمان، مشيرة ان اغلب المواطنين الهولنديين من اصل مغربي ينحدرون من هذه المنطقة وهم متضررون ايضا.

وتابعت “روشان فان إيبرن” في مقال لها حول ارث الدكتاتور الاسباني فرانكو اطلعت عليه “شبكة دليل الريف” بالقول “عندما رفض سكان منطقة الريف الاستسلام للقوات الاسبانية، قصفهم الجنيرال فرانكو بالغاز السام، هواندا بقيت تتفرج، ولحدود الان ابناء المنطقة يعانون من مشاكل صحية، لكن هولندا لا تفعل شيئا، في حين ان غالبية الهولنديين المغاربة لديهم جذور في المنطقة”.