شرعت المئات من العائلات المقيمة بالخارج، في العودة الى بلاد المهجر بعد قضاءها لعيد الاضحى بارض الوطن، حيث شهدت مختلف المنافذ البحرية حالة من الاكتظاظ.

وحسب ما نقلته صحيفة “الفارو دي مليلة” فان المحطة البحرية في المدينة المحتلة تعرف توافد المئات من السيارات لركوب العبارات الى ملقة والميريا، وهي وجهات ليست نهائية حيث ستسافر العديد من العائلات الى بلجيكا والمانيا وفرنسا.

وعبر اغلب افراد الجالية عن سعادتها لقضائهم للعيد في ارض الوطن، حيث قال محمد الذي يعيش مع اسرته في المانيا انه استمتع بعيد الاضحى في ارض الوطن، فيما قال توفيق وهو مهاجر قضى عيد الاضحى في الحسيمة: “لقد استرحنا واستمتعنا، خاصة الاطفال ، الان سنسافر الى ملقة لمواصلة الرحلة الى بلجيكا والعودة الى الروتين”.

وعرفت هذه السنة توافد عدد كبير من افراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج، حيث شهدت مختلف المناطق الريف اكتظاظا غير مسبوقا بسبب كثرة السيارات.

ويرجع هذا الاكتظاظ الى توافد اغلب افراد الجالية لقضاء عيد الاضحى مع الاهل والاحباب في ارض الوطن، لتزمنه مع العطلة الصفية في بلدان الاقامة.