متابعة

قررت ولاية سكسونيا الالمانية ترحيل 65 من الاجانب الذين لا يتوفرون على اوراق اقامة، بعد وفاة مواطن الماني اثر تعرضه لهجوم بسلاح ابيض على يد جانحين اجانب.

وكشفت مصادر مطلعة ان وزير داخلية سكسونيا بعث رسالة الى وزير الداخلية الفديرالي هورست سيهرفر، ان قرر ترحيل 65 من الاجانب الى بلدانهم، بعد واقعة وفاة شخص في هجوم مسلح، مشيرة ان هؤلاء متورطون في جرائم مختلفة.

ويتصدر المغاربة قائمة المرشحين للترحيل في هذه العملية ، بـ 44 شخصا يليهم الجورجيين بـ 6 اشخاص و 5 تونسسن، وليبيين اثنين، و8 اشخاص ينحدرون من لبنان والكاميرون وإيران وروسيا والهند والصومال وأفغانستان والجزائر.

وتشهد ولاية ساكسونيا مظاهرات متواصلة برز فيها بقوة التيار اليميني المتطرف بخطابه المعادي للأجانب، منذ الاعلان قبل أسبوعين عن مقتل رجل في منتصف الثلاثينات متأثرا بجراحه بعد طعنه بسكين. وقالت الأجهزة الأمنية حينها إن الضحية ألماني.

وأعلنت السلطات عن اعتقال شابين مهاجرين، أحدهم عراقي والآخر سوري، يتواجدان منذ أسبوعين قيد الحبس الاحتياطي. فيما يتم البحث عن شاب ثالث يعتقد أنه ضالع في الجريمة.