متابعة

قادت حادثة اصابة شابة بطلق ناري عن طريق الخطأ، الشرطة البلجيكية الى اكتشاف ترسانة من الاسلحة المتنوعة داخل منزل نواحي انتويربن يعود لشخص يحمل الجنسية المغربية.

واوضوحت مصادر مطلعة ان الشرطة عثرت داخل المنزل المذكور على قنابل يدوية واسلحة نارية، اضافة الى كمية من مخدر الكوكايين، وذلك بعدما التحقت بالمنزل بناء على مكالمة من الشابة المصابة.

وافادت ذات المصادر ان الشابة كانت تلعب بمسدس صغير وهي تحت تأثير الكحول والمخدرات، قبل ان تطلق رصاصة على احد قدميها، قامت على اثر بالاتصال بخدمة الطوارء التي اتصلت بدورها بالشرطة.

وقد عثرت المصالح الامنية داخل المنزل على ثماني قنابل يدوية ، واربعة اسلحة نارية، متفجرات مختلفة، اضافة الى ما يقرب من 15 كليوغراما من الكوكايين و 25 الف يورو نقدا.

وقد تم توقيف الشابة قصد التحقيق معها حول وجود هذه الكمية الكبيرة من الاسلحة والمخدرات في المنزل، فيما اطلقت عملية بحث على صديقها المغربي الذي تشارك معه الشقة.

وحسب مصادر متطابقة فان هذه الاسلحة تستعملها عصابات الاتجار في المخدرات، لتصفية الحسابات فيما بينهم، حيث عرفت بلجيكا ، وهولندا، خلال السنوات الاخيرة العديد من العمليات التي استعملت فيها قنابل يدوية واسلحة نارية من قبل هذه العصابات.