متابعة

ادانت محكمة بلجيكية مؤخرا، ثلاثة افراد من عائلة مغربية، وحكمت عليهم بالسجن ثلاث سنوات لكل واحد منهم، بعد تورطهم في سرقة ملف من داخل المحكمة يتعلق بقضية اتجار في المخدرات وغسل الاموال، يتابع فيها افراد من العائلة.

وافادت مصادر مطلعة ان بحثا قضائيا كان قد فتح منذ سنة 2016 ضد افراد من عائلة مغربية معروفة في منطقة “بولغراوت” يشتبه في تورطهم في الاتجار في المخدرات وغسل الاموال، حيث تم الحجز على منزل في منتجه “كاب طنجة” بقيمة 400 مليون سنتيم، وعقارات اخرى في مدينة بركان، اضافة الى قوارب سريعة، ودراجات مائية، وسيارات فارهة، يشتبه في شرائها من عائدات الاتجار في المخدرات.

وفي محاولة لطمس معالم الجريمة، قام فردين من العائلة، في سبتمبر من السنة الماضية، بسرقة ملف القضية من محكمة انتويربن، بايعاز من احد المتهمين، حيث دخلا الى المحكمة وقاما بسرقة ملف القضية، قبل ان يلوذا بالفرار.

وبعد ساعات اكتشفت الشرطة عملية السرقة ، لتشن حملة تفتيش داخل منازل افراد العائلة، دون ان تتمكن من العثور على الملف المسروق، الا انه ولسوء حظ المجرمين فان قاضي التحقيق والشرطة، يحتفظون دائما بنسخ من الملفات المعروضة امام القضاء.

وكان محققون بلجيكيون قد حلوا في ماي من السنة الماضية بالمغرب، لاجراء تحقيقات حول املاك العائلة، وتم الحجز على العديد من العقارات في بركان وطنجة، يشتبه في قيام افراد العائلة المتهمين بالاتجار في الكوكايين، بشرائها من عائدات هذه التجارة غير المشروعة.