متابعة

أجرى فريق طبي متخصص في علاج الأشعة بالمركز الجهوي للأنكولوجيا أحمد بن زايد آل نهيان لعلاج السرطان بطنجة، الحصة الأولى من حصص العلاج الإشعاعي الموضعي لعلاج سرطان بطانة الرحم، اول أمس الخميس 26 يوليوز 2018.

وحسب بلاغ لوزارة الصحة، فإن حصة هذا العلاج الإشعاعي استفاد منه سيدة مصابة بمرض سرطان بطانة الرحم.

وتعتبر هذه التقنية الحديثة سابقة من نوعها في علاجات السرطان على صعيد جهة طنجة تطوان الحسيمة. وهي تعد شكلا من أشكال العلاج الإشعاعي الموضعي، الذي يعرض نسيج الورم لجرعة عالية من الإشعاع مؤقتًا. كما أن تخطيط هذا العلاج هو ثلاثي الأبعاد، ويتم ذلك مع صور الماسح الضوئي لاستهداف الورم مع الحفاظ على الأنسجة السليمة المحيطة.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه الخدمة سوف تطور العرض العلاجي للسرطان بجهة طنجة تطوان الحسيمة، كما ستسهم بشكل كبير في تحسين رعاية المرضى بالمركز الجهوي للأنكولوجيا بطنجة.

بالإضافة إلى ذلك فإن هذه الخدمة ستخفف على المرضى والمصابين تكاليف وعناء السفر إلى مراكز استشفائية بجهات أخرى لتلقي هذا النوع من العلاجات.

وعبرت وزارة الصحة عن شكرها لكافة الأطر الطبية والتمريضية المتخصصة والفريق التقني على المجهودات التي بذلوها لإنجاح تجربة العلاج الإشعاعي الموضعي لسرطان بطانة الرحم بالمركز الجهوي للأنكولوجيا بطنجة، وتحيي استعدادهم وحماسهم لكي تصبح هذه التقنية في متناول المرضى بهذه الجهة.