ريف دييا : أسامة أنجار – ح. طهرية

تواصلت فعاليات مهرجان فرخانة الدولي في دورته الأولى لليوم الثالث على التوالي، مشتملةً على ندوات فكرية ومحاضرات وتوقيع دواوين وتقديم كتب، بمشاركة ثلة من الأساتذة والمبدعين.

حيث عرف اليوم الثاني من المهرجان تنظيم صبحية شعرية وتوقيع دواوين لكل من الأستاذ المصطفى الوردي الناجي ابن فرخانة ، الأستاذة سعيدة الرغيوي من مدينة وجدة والأستاذة خديجة وعلي من اقليم خنيفرة.

فيما عرفت الفترة المسائية تنظيم ندوة فكرية أشرف على تأطيرها كل من الأستاذة نجاة ابركان والأستاذ عمر شريق ، حيث تحدثت الأستاذة نجاة في مداخلتها عن نساء هذه المدينة المجاهدة ومعطيات من الواقع ، فيما تطرق ذ. عمر شريق الى تاريخ المنطقة والملاحم البطولية لرجالاتها ، فرخانة التي شاء لها أن تكون قاطرة للمقاومة والجهاد، متزعمة قبائل قلعية للجهاد ضد الإحتلال والتوسع الإمبريالي الإسباني، أعطت رجالات صنعوا التاريخ، حملوا مشعل المقاومة والبحث عن الإنعتاق، رجالات خلدوا في التاريخ بخبر من الفخر.

اما في اليوم الثالث من فعاليات المهرجان فتم تقديم وقراءة في كتاب “النص والنص الآخر” للأستاذ عيسى الداودي ابن فرخانة بحضور الأستاذة أمينة بروادي.. وفي المساء كان زوار المهرجان على موعد مع ندوة حول الثقافة الأمازيغية أشرف على تأطيرها ذ. رشيد رخا رئيس هيئة تحرير جريدة “العالم الأمازيغي” الى جانب الأستاذ عمر شريق ..

يُذكر أن المهرجان الذي يحمل شعار “فرخانة.. من الذاكرة الى استشراف المستقبل” والذي انطلقت فعالياته مساء يوم الخميس 18 يوليوز الجاري سيختتم غدا الأحد 21 يوليوز بتنظيم سباق على الطريق وسط مركز فرخانة بمشاركة مجموعة من العدائين على المستوى الوطني والدولي..