متابعة

علم الموقع من مصادر جد مطلعة أن رئاسة الحكومة تعرف حركة غير عادية خلال الساعات الماضية، كما جرى إشعار الوزراء الذين تم اختيارهم للانضمام إلى حكومة العثماني الثانية بضرورة البقاء على أهبة الاستعداد تحسبا لاستدعاء من الديوان الملكي في أي لحظة.

وأضافت مصادرنا أن اللك قد يستقبل التشكيلة الحكومية خلال الساعات القادمة، وهو السبب الذي دفع الحكومة الحالة إلى عقد مجلسها الأسبوعي اليوم الثلاثاء عوض الخميس كما هو معتاد.

وتشير المعطيات المتوفرة أن تنصيب الحكومة الجديدة سيكون قبل الدخول البرلماني الذي سيترأسه الملك يوم الجمعة المقبل.