متابعة

كشفت دراسة حديثة ان بحر البوران الفاصل حاليا بين منطقة الريف والجنوب الاسباني ، كان يضم قبل ملايين السنين ارخبيلا من الجزر البركانية، مكنت الحيوانات من الهجرة بين ضفتي المتوسط.

واشارت الدراسة الى ان هذا الارخبيل كان حاجزا بين المحيط الاطلسي والبحر الابيض المتوسط، قييد مرور المياه بينهما، مما ادى الى حصول تراجع في مياه المتوسط وارتفاع ملوحتها.

وكشفت الدراسة التي نشرت حديثا ان الارخبيل ظهر في المنطقة بسبب النشاط البركاني الذي عرفته المنطقة، قبل 10 ملايين سنة، واستمر هذا النشاط حتى 6 مليون سنة، قبل ان يختفي بعد توقف البراكين وتبرد القشرة الارضية في المنطقة .

وأضافت ان بعض الجزر بقيت قائمة في شرق البوران حتى العصر البليستوسيني ، قبل 1,8 مليون سنة .

وحسب ذات الدراسة فقد ساهم الارخبيل في بروز ثورة بيولوجية كبيرة في غرب البحر الابيض المتوسط، حيث مكنت الجزر من ظهور انواع جديد من الحيوانات، كما عملت بشكل مؤقت كجسر بري لتبادل الانواع بين ايبيريا وافريقيا.

وقال احد الباحثين المشاركين في انجاز الدراسة، انه قبل نحو 6,2 مليون سنة ، كان الارخبيل يتيح الفرصة لتطوير الحياة البرية والمائية، حيث كانت تنتقل مجموعة من الحيوانات، مشيرا ان بعض الحيوانات التي تاتي من القارة الاروبية كانت تصل الى الجزائر وتونس حاليا.