متابعة

فتحت الشرطة الاسبانية تحقيقيا في كتابات عنصرية ظهرت الاسبوع الماضي على جدران مقر القنصلية المغربية، وفرع مؤسسة بنكية مغربية في مدينة تارغونا شمال البلاد.

واعتقت الشرطة مشتبها فيه، حيث يوجد رهن التحقيق، ويواجه تهم جنائية تتعلق بجريمة الكراهية.

وقام المعتدون برسم الصليب المعقوف الذي يرمز للنازية، اضافة الى كتابات ضد الاسلام والاجانب وخصوصا المغاربة.

وقامت مصالح القنصلية بتنظيف واجهة المبنى بسرعة، ورغم ذلك لازالت تظهر بقايا تلك الكتابات على الجدران.

وقالت مصادر مطلعة انه ليست المرة الاولى التي يتعرض مبنى القنصلية المغربية في تارغونا لمثل هذه الاعمال، حيث تعرض في 18 من شهر غشت من السنة الماضية، لعمل تخريبي مماثل.