ريف دييا:متابعة

منعت سلطات الأمن، ليلة الخميس 11 يناير الجاري، حوالي ثلاثين ناشطا بلجنة “الحراك الشعبي” من التظاهر في الشارع العام، بعدما تجمعوا في حلقية طالبوا خلالها بإلإفراج الفوري عن ناصر الزفزافي و رفاقه بسجن عكاشة.

وردد المشاركون في الشكل الاحتجاجي المذكور والذي لم يدم طويلاً، شعارات تنتقد الأوضاع الاجتماعية بمنطقة العروي والريف بشكل عاماً، مطالبين الجهات المعنية بالتدخل العاجل لتوفير فرص الشغل لأبناء المنطقة و احداث مشاريع تساهم في رفع “الحيف والتهميش” عن الريف.

نشطاء لجنة الحراك الشعبي، تجمهروا في حلقية وسط مدينة العروي دون سابق إنذار، متمكنين من ترديد شعارات انتقادية للسلطات والمجلس الجماعي بالمدينة، قبل أن تتدخل سلطات الامن لفض هذه التظاهر بدون عنف.