متابعة:

رصدت السلطات المحلية بالبلدة الحدودية بني أنصار، التابعة ترابيا لعمالة إقليم الناظور، عدداً من الحافلات من أجل ترحيل “الحرّاكة” إلى مدنهم الأصلية.

ووفق مصادر محلية ببني أنصار، فقد شنت السلطات نهار اليوم، حملة أسفرت عن عددٍ من “الحراكة” المتربصين بفرص التسلل إلى عقر مليلية المحتل، وإلى داخل ميناء المسافرين بالبلدة، بحيث تم تمشيط محيط المرفق البحري وإجلاء الحراكة منه.

هذا، ويتوافد على مدينة الناظور وبلدة بني أنصار، المئات من الأطفال القاصرين والشباب من مختلف الأعمار، من شتى المدن المغربية، من أجل الحريك إلى إسبانيا بواسطة البواخر بميناءَيْ بني أنصار ومليلية