متابعة

أظهرت دراسة معطيات صادمة عن واقع التلاميذ المغاربة في مؤسسات التعليم الابتدائي، بين الجوع، وتواضع الخدمات الموجهة لهم.

وأوضحت دراسة، التي صنفت المغرب في ذيل ترتيب جودة التعليم، أن 19 في المائة من التلاميذ المغاربة، يصلون مدارسهم وهم جوعى، كما عبر 19 في المائة من تلاميذ المستوى الابتدائي في مدارس المغرب، أنهم يصلون مدارسهم، وهم مرهقون.

وفيما صرح 62 في المائة من مدراء المدارس المغربية، أن مؤسساتهم تعاني مشاكل من مستوى متوسط إلى كبير مع الانضباط المدرسي، ما يضعف قدرات التحصيل العلمي عند التلاميذ، أورد التقرير أن 17 في المائة فقط من مدارس المغرب، لا تعاني من مشاكل الانضباط، فيما رصد أكبر نقطة قوة في النظام الدراسي في المغرب، في أمن المدارس، حيث لا تتجاوز نسبة المدارس غير الآمنة، 9 في المائة.

وفي وقت ترصد فيه التقارير الدولية تزايد نسب القراءة عند الأطفال في العالم، حيث تجاوز 96 في المائة من تلاميذ الصف الرابع ب60 نظام تعليمي حول العالم المعدل العالمي للقراءة، رصد تقرير دولي واقع مأساوي للقراءة عند التلاميذ المغاربة.

وأصدرت الجمعية الدولية لتقييم المردودية التعليمية، في تقريرها الذي أصدرته مؤخرا حول مؤشر القراءة عند التلاميذ، اللذين تتراوح أعمارهم بين 9 و10 سنوات، حيث أخضعت الآلاف من التلاميذ المغاربة في الصف الرابع، لاختبار حول نصوص أدبية وعلمية، لتصنف المغرب في الرتبة 48 من أصل 50 في مؤشر قياس قدرات القراءة والفهم، لم يترك ورائه سوى بلدين إثنين في القائمة، هما مصر وجنوب إفريقيا.