متابعة

تناقـل رواد الموقع الأزرق “فايسبوك”، على نطاق واسع نهار اليوم الثلاثاء، صورة مؤثرة حديثة لوالد “إخلاص”، محمد كمال البوجدايني، وهـو يتأمل مكان العثور على جثة طفلته بالغابة المجاورة لمنزله بدوار “تمدغيت” بمدشر “إكردوحن” الواقع تحت نفوذ جماعة “أزلاف” بإقليم الدريوش.

وأثـارت الصورة المؤثرة، التي يظهر فيها والد الطفلة التي كانت قد اختفت عن أنظار أسرتها قبل أن يتم العثور على جثتها بعد 18 يوماً وسط الغابة المشار إليها، تفاعلاً مكثفاً منقطع النظير، مذكرةً بالفاجعة المأساوية التي اِهتّز على وقعها الرأي العام الوطني والمحلي.

الصورة إياها خلفت مشاعر حزن عارم وسط الفسابكة، بحيث أبدت تعاليفهم شديد الأسف لِما وقع لطفلة بريئة في عمر الزهور، كما طالبوا في الوقت ذاته بالإسراع في التحري والتحقيق لكشف لغز القضية المدوية التي ما تزال مصالح الأمن لم تصدر أي بلاغ رسمي بشأنها.