ريف دييا: مُتَابعة

طلب الصحفي المعتقل حاليا بسجن عُكاشة، وأحد أبرز نشطاء حراك الريف المعتقلين، ربيع الأبلق، من محاميه إعداد الوثائق القانونية الضرورية من أجل التبرع بكليته لمن هو في حاجة لهما، وفق ما أورده موقع بديل إنفو.

وبحسب ما دونه عبد اللطيف الأبلق، شقيق ربيع، فإن هذا الأخير اخبره خلال اتصال هاتفي يوم الجمعة 6 أكتوبر الجاري، أنه “مستعد للتبرع بإحدى كليتيه من الآن طالما لم تتعرضا للتلف بعد”، مضيفا أنه (ربيع) ” يطلب من هيئة الدفاع أن تُعِدَّ الوثائق الضرورية لهذا الأمر”.

وأوضح عبد اللطيف أن شقيقه ربيع اشترط أن يتوفر في من سيتلقى هذه الكلية شرطين اثنين: “أن يكون غير ميسور الحال، يعني من الطبقة الكادحة، وأن يكون مُعيلا لأسرة..”، مؤكدا أنه (ربيع) ” متى وُجد محتاج فإنا على أتم الاستعداد ولو كان ذلك غدا”.

يشار إلى أن الزميل ربيع الأبلق وصل يومه التاسع والعشرين من الإضراب المفتوح عن الطعام الذي دخل فيه رفقة محمد جلول قبل أن يلتحق بهم فيما بعد حوالي 32 معتقل من داخل سجن عكاشة”.

وكان ربيع قد حاض إضرابا مفتوحا عن الطعام سابقا وصل في 40 يوما قبل أن يعلقه بعد تدخلات عدة من جهات مختلفة.