أكد السيد عبد النبي بعيوي، رئيس مجلس جهة الشرق، في كلمة له خلال افتتاح فعاليات البطولة العربية الثالثة والثلاثين للأندية البطلة لكرة اليد التي انطلقت فعالياتها بمدينة وجدة، مساء أمس الأربعاء 13 شتنبر الجاري، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، على دور قطاع الرياضة في التنمية وبناء الأجيال وترسيخ روح التسامح والانفتاح على الآخر، منوها بكل المشرفين على تنظيم هذه البطولة التي تجمع عدد مهم من ممثلي الأقطار العربية.

وأشار السيد عبد النبي بعيوي، إلى أن المغرب يعتبر قبلة لتلاقي الحضارات ونموذجا يقتدى به في تنظيم التظاهرات الرياضية، وأنه من منطلق الايمان بأن الرياضة هي قبل كل شيء قيم ومبادئ تساهم بفعالية في مد الجسور بين الشعوب وتخلق أجواء التعاون والتواصل، مؤكدا على انفتاح مجلس الجهة على محيطه ودعمه لكل المبادرات الخلاقة في انسجام تام مع أهداف رؤيته الاستراتيجية العامة والرامية إلى تكريس سياسة الانفتاح والشراكة مع مختلف المتدخلين.

وأوضح السيد عبد النبي بعيوي، ان مجلس جهة الشرق وضع قضايا الشباب والرياضة ضمن انشغالاته، بغية ترسيخ مبدأ الحكامة وإفراز مفهوم مشترك ومنسجم يهدف إلى الرفع من جودة الخدمات للاستجابة لانتظارات الرياضيين وتطلعات ساكنة الجهة.

واعرب السيد رئيس جهة الشرق، عن تنويهه بجهود كل الرياضيين بشكل عام وبأبطال جهة الشرق على وجه الخصوص إناثا وذكورا وفي مختلف الرياضات، داعين للجميع بالتوفيق وبمزيد من التألق والازدهار، مثمنا عاليا تنظيم البطولة العربية لكرة اليد بمدينة وجدة.

وفي ذات السياق، وجه السيد عبد النبي بعيوي، عبارات التقدير والتشجيع لكل المنتخبات المشاركة في هذه التظاهرة متمنيين لهم النجاح، كما حث جميع الفعاليات الرياضية على مواصلة الجهد والإصرار لأجل تحقيق أفضل النتائج، مع دعوة الجميع بالالتزام بالروح الرياضية والأخلاق العالية.