ريف دييا :

تشن عناصر الدرك الملكي بمركز بني شيكر التابعة للقيادة الجهوية بالناظور، حملة شرسة ضد مافيات تهريب البشر، التي تتخذ من سواحل جماعة بني شيكر واعزانن ، مرتعا خصبا لتنفيذ عمليات الهجرة نحو الديار الأوروبية.

حيث تمكنت عناصر الدرك الملكي ليلة عيد الفطر ، من احباط محاولتين للهجرة السرية على مستوى كل من منطقة اعزانن وتشارانا التابعة للنفوذ الترابي لجماعة بني شيكر ، حي تم توقيف ما يناهز 170 مهاجر إفريقي من دول جنوب الصحراء، كانوا ينوون الهجرة إلى “الفردوس الاروبي”.

وذكرت مصادر مطلعة، أن العملية الأولى ، أسفرت عن توقيف المهاجرين وحجز سيارة من الحجم الكبير تم استعمالها أثناء نقل المهاجرين السريين الى اعزانن عبر مسالك طرارة الغير معبدة.
الموقوفين كانوا يرتدون سترات واقية من الغرق، مما يؤكد أن العملية الأمنية أجهضت عملية الهجرة في اللحضات الأخيرة.

وافاد مصدر “ريف دييا” أن عناصر الدرك الملكي وفي نفس الليلة، أحبـطـوا عملية اخرى للهجرة، بعد توقيف ما يقارب 120 مهاجر غير شرعي من ذوي الاصول الافريقية، بكل من تشارانا ومساديث بجماعة بني شيكر

كما تم فجر يوم الأحد 17 يونيو الحالي بشاطئ دوار الزاوية ببني شيكر حجز “زودياك” ذات محركين طولها 6 امتار وعلى متنها 50 مهاجر سري كانوا بصدد العبور نحو السواحل الأوربية.

هذا وتندرج هاته العمليات، في إطار التصدي لظاهرة الهجرة غير الشرعية، في وقت تتاجر مافيات تهريب البشر في مأساة المهاجرين الأفارقة المتواجدين بغابات إقليم الناظور ، والراغبين في تحقيق حلم الهجرة إلى الضفة الأوروبية .

حيث تقوم عناصر الدرك الملكي التابعة لمركز بني شيكر تحت قيادة قائدها بمجهودات كبيرة للحد من عمليات الهجرة غير الشرعية، وذلك بمداهمة الغابات والمناطق المشبوهة التي يتواجد بها المهاجرين الأفارقة، وتقوم بتوقيفهم وترحيلهم على متن حافلات إلى مدن تبعد عن المناطق الحدودية، فيما تواصل أبحاثها وتحرياتها للوصول إلى عناصر شبكات تهريب البشر، في وقت تعرف فيه سواحل الإقليم محاولات متكررة للهجرة السرية.