ريف دييا:متابعة

كشف وزير الاستخبارات والمواصلات الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، أن أمريكا قامت بالتنسيق مع قادة من الدول العربية بشأن قرار الرئيس دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال الإسرائيلي، وبدء إجراءات نقل السفارة الأميركية إليها.

وأوضح كاتس في مقابلة مع قناة التلفزة الإسرائيلية العاشرة، أن حرص ترامب المسبق على التنسيق مع القادة العرب جاء لضمان أن يسهموا في احتواء ردّة الفعل الفلسطينية على القرار. 

وفي ما يتعلق بموقف السعودية من القرار الأميركي، قال كاتس إنّ الرياض تأخذ بعين الاعتبار المصالح الأمنية المشتركة مع إسرائيل، لا سيما في مواجهة إيران، عند بلورتها موقفاً من قرار ترامب، مستذكراً أن اعتماد الدول العربية على المظلة الأمركية عامل مهم في تحديد طابع ردة الفعل العربية.

و كانت القناة الإسرائيلية العاشرة، قد قالت في تقرير لها إن الفلسطينيين يدفعون ثمن التغييرات الكبرى التي تعرفها المنطقة العربية، مشيرة الى أن ترامب قرر الإعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، بعد حصوله على ضوء أخضر من مصر والسعودية.