متابعة

كشفت وثيقة ان وزارة الدفاع الاسبانية تنفق ازيد من 100 الف يورو سنويا على اعمال الصيانة بالمنشئات الموجودة بالجزر المحتلة القريبة من سواحل اقليمي الحسيمة والناظور التي تأوي العشرات من العسكريين .

وحسب الوثيقة التي اطلعت عليها شبكة دليل الريف فان السلطات الاسبانية ستنفق هذه السنة 106 الف يورو، من اجل صيانة الات الطبخ ، والمنشئات الكهربائية والغازية، وكذا غرف التبريد والمياه بهذه الجزر.

وحسب ذات الوثيقة وهي عبارة عن عقد مع الشركة المكلفة بالاشغال، فستشمل هذه الاشغال كل من جزيرة اشفارن الواقعة بالقرب من اقليم الناظور، وجزيرتي الحسيمة وبادس.

وتجدر الاشارة ان الجزر الجعفرية أو جزر “إشفارن” هي أرخبيل مكون من ثلاث جزر صغيرة في غربي البحر الأبيض المتوسط تقع أمام سواحل إقليم الناظور وتخضع لإسبانيا مند عام 1848، اما جزيرة باديس أو جزيرة قميرة؛ فهي تقع على ساحل البحر الأبيض المتوسط لشمال المغرب كانت مرفأ تجارياً مهماً لمدينة فاس خلال فترة الحكم الموحدي، وأصبحت تابعة لإسبانيا منذ عام 1564م وهي الآن قاعدة عسكرية إسبانية تتم إدارتها من قبل مدينة مليلة ، اما صخرة الحسيمة أو جزيرة النكور فهي محتلة من طرف إسبانيا منذ عام 1559م، هي جزيرة صغيرة بها حصن وكنيسة والعديد من المنازل، ويضم الحصن الذي بني في الجزيرة حوالي 60 فردًا من أفراد الحامية العسكرية الإسبانية.