محمد بوتخريت

أسدل الستار على المهرجان … أقيمت الوليمة ، ودُعي الجميع إلى العشاء .. وانتهى كل شيء ! وانتهى بذلك حديث المقاهي بل وكل الكلام.
كُرِّم الشاعر و الممثل و الكوميدي بل وحتى العمدة و رئيس الوزراء ..ووزعت الجوائز حتى على الامهات.
فهل انتهى ‘المهرجان’ فعلا أم بدأ ‘المهرجان’؟
ولأن السؤال يحمل دلالات و دلالات ، فهو أيضا وبدون شك يدل على إجابات و إجابات بل ومحمولة في مضمونه من خلال أسئلة أخرى يحملها الكثير منَّا ؟
ما الذي جعل قاعات السينما عندنا تتحول إلى خيام ؟
ما الذي أوصلنا إلى هذا الواقع المأساوي المٌلام ؟
كثيرنا يعلم أن هناك من الخواص من يريد الاستثمار في المجال، غير أن مشاكل كثيرة تقف حجر عثرة أمام هؤلاء . فلماذا لا تقدم الجماعات المحلية التسهيلات اللازمة لتشجيع الخواص على بناء القاعات ؟
ما هو البديل الذي نحمله نحن بدل غير الكلام ؟
ام اننا فقط ، نعشق الكلام ونمضي مثخنون بالأمنيات..والاحلام ؟
‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
هذه هي الاسئلة التي يجب الاشتغال عليها..أسئلة نحملها داخلنا .
صحيح ، ان البعض يجيب والبعض فقط ينتقد والبعض الآخر يكتفي بإبداء الحسرة على الزمن الجميل.. الزمن الذي كانت فيه قاعات سينما في المدينة . لكن اليوم والمهرجان قد انتهى وفي المقابل لم تُبنى لنا قاعة للسينما ولا ” الزمن الجميل” سيعود .. ولا الكلام وحده سيغير السائد الموجود. فماذا بعد هذا الجرح. والدرس الأخير.؟
أم نكتفي وكالعادة بالصراخ في وجه المدينة : يا أيها الناظور الكسير… أوَلم تعلـّمك التجاربُ..أنك فقير…وأن أبنائك لا يتقنون سوى الثرثرة والكلام الكثير..؟

من عادتنا ، ولأننا اسخياء ، عندما نلمح النجاح فى أي عمل ما في المدينة نصفق له كثيرا .. وما بالك إن كان عملا ثقافيا مثل ( مهرجان للسينما) . من المؤكد نشعر بفخر أن مهرجانا وليدا استطاع أن يجد له مساحة، بجهود أناس حاولوا وبطريقتهم الخاصة أن يخلصوا للفكرة ويحيلوها إلى حقيقة على أرض الواقع ، وفعلا نجحوا في تنظيم “مهرجانا للسينما”‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬ ، لكنهم لم يجدوا قاعات للعرض!
وحين غابت الشمس خلف شوارع المدينة الممتدّة ، ونشر المساء ستائره الرمادية فوق مارشيكا، رأينا رجالا يدقّون أوتاد خيام كبيرة … قالوا لنا أنهم سيبنون سينما ! لكن ليس لنا نحن بل لضيوف سيأتون لمشاهدة افلام سينمائية في المدينة … ولن تبقى الى الابد بل فقط لاسبوع تحت الطلب.
وحين سألناهم ، وماذا بعدما تُرفع الخيمة .
قالوا في صمت “عادت المدينة إلى حالتها القديمة”.

فمن المسؤول عن هذا الواقع والجميع في المدينة صامت متوجس.. ؟
هل هو من دق الاوتاد، أم هو من لم يبني قاعة سينما ، أم هما معاً ؟
أهو سوء تخطيط أم متاجرة بالأمل ، أم هما معا؟
هل الامر تعطل موضوعي أو تعطيل -حتى لا نقول تخريب- مقصود ومنظم..؟ أم هما معا ؟!
جاء الرجل وأتباعه واكترى خيما شاسعة بأموال توفرت له من أموال اهل المدبنة التائهين الصامتين ومن تبرعات ومساعدات “مريديه” وأقام مهرجانا للسينما. فما اللافت للنظر إذن ؟
و مادام أهل البيت متسمرين ومستمرين وفقط في الكلام ولا غيره ،دون افعال ولا حتى التفكير في خلق أي بديل، فمن الصعب الحديث عن الأمل والتغيير .
هو واقع نعيشه اليوم بكل مرارة. هذا الواقع الذي يعيشه الناظور بشكل خاص و الريف بشكل عام من صراعات و خلافات واختلافات مفتعلة وبفعل فاعل…صراعات يتم إشعال فتيلها من قبل جهات لها اجنداتها ومخططاتها..

بعض الأصدقاء ، يرون أن “عقد مهرجان في خيمة هو ميساج بليغ للمسؤولين لبناء دور للسينما ” و دون أدنى ، تردد، اقول انه لم يعد هنالك وجود لشيء اسمه “مهرجان سينما” في غياب قاعات سينما في المدينة.. ومعلوم أن الاستثناءات تؤكد القاعدة ولا تنفيها في هذا المجال وغيره.
لا مهرجان للسينما بدون قاعات سينما. لا يمكن أن يكون هنالك نشاط سينمائي دون وجود قاعات سينما بل و مطابقة تماما للمقاييس المعمول بها في المجال ، لأن السينما هي بالدرجة الأولى قضية توزيع وقاعات. ولا يوجد في المدينة قاعات ، لذلك فإن بعث السينما يمر بالضرورة عبر “استرجاع” وبناء القاعات… قاعات بأعمدة صلبة من الاسمنت والحديد تبقى وتعيش ليعيش معها سحر الفن والثقافة و..السينما ، وليس خيما يدقون أوتادها على ضفاف مارتشيكا.
فإن كانت الافلام قد عُرضت في الخيام فالمشكل الذي سيطرح لاحقا بعد انتهاء المهرجان، يتمثل في القاعات التي ستعرض فيها أعمال بعض الفنانين الذين يستعدون لإنجاز اعمال وافلام ؟
والمفروض حسب المقاييس العالمية أن يكون هنالك قاعة على الأقل لكل عشرون ألف مواطن، ولكم أن تعرفوا من خلال عملية حسابية بسيطة كم هو عدد القاعات التي يفترض توفرها في المدينة … المدينة التي كانت الى وقت غير،بعيد تتوفر على قاعتين للسينما واليوم أصبحنا نعرض الأفلام في خيمة على ضفاف بحيرة .
‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
أقول هذا الكلام اليوم في غمرة الطغيان لقضية “الخيمة” والاستثناء من جهة وطغيان اللافعل و اللامبالاة، من جهة اخرى .
صار الواحد منا يتأمل في هذه الأشياء الآن يجدها مخلوطة مشوشة، بل مؤسسة ومبنية على أمور كثيرة من التخبط في الكلام ، في حين أن هاجس الناس اليوم صار هو : أين البديل ؟‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
و قد يرى البعض أن السؤال المتكرر عن ‘البديل’ ربما ليس في محله ولا يقود إلى تقدم ما. والسؤال الملح والضروري الذي يجب أن يُطرح هو ..هل سنفكر أولا في بناء قاعات سينما ؟ أم نبحث عن شخص آخر يدير المهرجان ؟ أم نبحث عن منظومة أخرى كاملة يتم إقامة مهرجان آخر جديد من خلالها ؟
ومما لا شك فيه أن الأسئلة الصائبة تؤدي إلى إجابات صائبة، والعكس صحيح .
فأهل المهرجان يطالبوننا أن نقرأ المشهد بقلب منفتح وروح مدركة للبعد الثقافي المتمثل في هذا الفعل.
والمدينة تناشد القائمين على المهرجان أن يُعيدوا النظر في بعض قراراتهم ويعودوا ليقيموها بشكل أبعد من مسألة الأرباح التجارية والمداخيل..
بينما يرى ذوي الاختصاص أن المهرجان ليس مجرد مكان لعرض الأفلام، بل عليه ان يسهم في الحركة الإنتاجية للفيلم الريفي والامازيغي ، أن يكون تجمعا فكريا ثريا للنقاش والحوار، ومصدرا لتمويل المشاريع الفيلمية المحلية الطموحة من خلال ( ولما لا) صناديق « للدعم»، وجوائز السيناريو، أو الافلام القصيرة مثلا ، وغيرها من مصادر الدعم المادي والمعنوي معاً.

عموماً، قد يطول الكلام، وقد يتفق عشاق السينما في الرأي وقد يختلفون، ولكن الأمر المؤكد أننا في حاجة الى بزوغ رغبة جامحة جديدة من غيورين على الحقل السينمائي بالإقليم لترتيب بيت المهرجانات ، وأن لا تكون السينما والثقافة وبناء الإنسان فيها رهناً لمفهوم الربح والخسارة المادية، لأن الموضوع يتعدى بكثير هذا المفهوم. ونتمنى أيضاً من رجال الأعمال المساهمة في دعم المشاريع الثقافية الطموحة بالمدينة ، كنوع من رد الجميل لهذه المدينة التي تستحق أن نرفع لها قبعاتنا احتراما لها والتي صمدت طويلا أمام كل الـعواصف النـافحة من أنانيتنا وجهـالتنا أحيانا، وعانت وما زالت تعاني كل أنواع الحصار و الغبن ومختلف أنواع الحرمان و ويلات التهميش.