متابعة

حذر خوان خوسي امبرودا، حاكم مدينة مليلة المحتلة، من مقترح للحزب الاشتراكي الاسباني لمنح الحق للمهاجرين للمشاركة في الانتخابات البلدية والمحلية.

وقال امبرودا ان السماح للمهاجرين بالمشاركة في الاستحقاقات الانتخابية المحلية، يمكن ان يفرز حاكم مغربي لمدينة مليلية المحتلة، مشيرا ان معدل الاجانب الحاملين لبطاقة الاقامة في مليلية هو ضعف المعدل الوطني في اسبانيا.

واوضح امبرودا ان الغالبية العظمى من المهاجرين في مليلية المحتلة هم من المغاربة الذين يحملون بطائق اقامة في اسبانيا، واذا تم السماح لهم بالمشاركة في التصويت، فانهم قد ينتخبون مواطنا مغربيا على راس المدينة المتمتعة بالحكم الذاتي على حد قوله.

ودعا حاكم المدينة المحتلة الى “استحضار المخاطر التي قد تترتب عن هذه العملية، مع الاخذ بعين الاعتبار المطالب التاريخية للمغرب في مدينتي سبتة ومليلية”.

وطالب المسؤول الاسباني من الحزب الاشتراكي بقيادة بيدرو شانشيز بالحذر من مغبة اقدامه على تمرير هذا المقترح، مشيرا انه من يتحدث عنهم ليسوا المواطنين الاسبان من اطل امازيغي كزعيم المعارضة “مصطفى ابرشان” بل المهاجرين المغاربة.