متابعة

طالب مجموعة من الاشخاص الذين تقدموا بطلبات الحصول على الحماية الدولية بمدينة مليلة المحتلة، بسبب نشاطهم في حراك الريف، بإسراع اجراءات نقلهم الى اسبانيا، بسبب الظرف الصعبة التي يعيشون فيها في المدينة المحتلة.

ويقول احد طالبي اللجوء المنحدر من الحسيمة، ان الظروف التي يعيشون فيها في مراكز اللجوء في المدينة المحتلة، جد مزرية بسبب الاكتظاظ، وانتشار الاوساخ، وعدم حصولهم على الماء الساخن في بعض الاحيان، وكذا ماء الشرب، اضافة الى انتشار الفوضى والسرقة .

ويضيف انه يوجد في المدينة منذ سنة، دون ان يعرف ملفه اي جديد، وهو ما يجعله يشعر بالتوتر، كما انه لا يحصل على الاموال التي يرسلها له اقاربه.

وكشفت مصادر متطابقة ان اسبانيا منحت اللجوء لأسباب سياسية، لثلاثة اشخاص تقدموا بطلبات الحماية بكل من سبتة ومليلية، وقد تم نقلهم الى اسبانيا.