ريف دييا:

تحدث إبن جماعة بني شيكر إقليم الناظور وحامي عرين أسود الأطلس، منير المحمدي، عن حظوظ المغرب للتأهل إلى كأس العالم المزمع إقامتها بروسيا صيف العام المقبل، مؤكدا أن المنتخب يبتعد عن المونديال بخطوة واحدة ويحتاج إلى التعادل على الأقل في مُبَاراته الأخيرة أمام منتخب الكوديفوار.

وأضاف المحمدي خلال حوار أجراه مع صحيفة عربية تُعنى بالرياضة، أن حلم كبير يراوده بالمشاركة في المونديال، وتمثيل الكرة المغربية في روسيا، لكن ذلك يحتاج أولا بتجاوز عقبة قبل ساحل العاج، مؤكدا أنه هو ورفاقه سيلعبون كالعادة بكل حماس وروح جماعية.

حارس نادي نومسيا أكد أنه فقد رسميته منذ عودته من مُشَاركته الموفقة مع المنتخب الوطني في كأس إفريقيا، حيث قال في هذا الإطار:” وضعية لم أنتظرها، لكن في الأخير، هذه هي سُنة كرة القدم، فمباشرة بعد عودتي من المشاركة في كأس أمم إفريقيا بالجابون في الموسم الماضي، وجدت نفسي خارج اهتمامات مدرب نومانسيا، وأعطى الفرصة للحارس الاحتياطي، ومنذ ذلك الوقت وأنا رهين الاحتياط.. كنت مرغمًا لأتأقلم مع هذه الوضعية، وأتحلى بالصبر وعدم الاستسلام، خاصة أني أعرف مسؤوليتي بالمنتخب المغربي، وهي وضعية متناقضة، خاصة أنني قدمت مستوى جيدًا في كأس أمم إفريقيا بالجابون، ومع ذلك لم أتأثر، لأنه ليس من مصلحتي ذلك، بل أعتبره نوع من الاستسلام والتراجع، لذلك لابد من الإيمان بإمكانياتي، وهو ما يجعلني أعمل بكل جدية، فليس لأني احتياطي سأتكاسل وأفقد الحماس، بل لابد من التركيز والنظر إلى الأمام بعين التفاؤل”.