متابعة

ألقت الشرطة الوطنية الاسبانية، مؤخرا، القبض على مهاجر مغربي يبلغ من العمر 19 عامًا في مدينة خيخون الشمالية، بتهمة سرقة هاتف نقال يعود للطبيبة التي أشرفت على علاجه في أحد المراكز الصحية.

وأوضح موقع “دياريو باتريوتا” أن المهاجر غير الشرعي توجه الى المركز الصحي مصابا بجرح غائر في قدمه، حيث تدخلت الطبيبة من أجل اسعافه بشكل أولي قبل احالته على مستشفى “خوبي” لرتق الجرح بالغرز ومنع تورمه.

في تلك اللحظة، غادر المغربي المكتب، بشكل مفاجئ، حيث أدركت الطبيبة أن هاتفها الذي كانت تحتفظ به في جيب سترتها قد اختفى، لتقوم بابلاغ الشرطة سريعا، كاشفة لهم عن هوية اللص.

رجال الشرطة الوطنية ألقوا القبض على الشاب فورا لدى خروجه من دورات المياه في منطقة المستعجلات، حيث عثروا بحوزته على الهاتف بالإضافة إلى حقيبة وسروال جينز مسروق من أحد المتاجر.

المعتقل يوجد في وضع غير قانوني بالأراضي الإسبانية ولديه عدة سوابق مرتبطة بالسرقة، يضيف ذات الموقع.