متابعة

اللاعب الأرجنتيني الشهير “ليون ميسي” سيغادر فريق برشلونة الكطلاني في حال تم الإعلان عن الانفصال وتثبيت جمهورية كطلونيا كما يرغب فيها الانفصاليون الذين فازوا بالأغلبية المطلقة في انتخابات ليوم 21 دجنير الماضي.
الخبر كشفت عنه الصحافة الاسبانية بتأكيدها على أن ميسي مهاجم الفريق الكطلاني والبالغ من العمر 30 سنة، ضمن شرطا أساسيا في عقده الجديد عند توقيعه نهاية نوفمبر الماضي له علاقة بتوتر الأوضاع في منطقة كطلونيا جراء صعود الحركات الانفصالية وتأثيرها القوي على الحياة السياسية والاجتماعية والرياضية.
وهذا الشرط يفيد انه في حال وقع الانفصال و قيام الجمهورية الكطلانية كما يرغب فيها ويعمل على تحقيقها القطب اليساري الانفصالي بمجموع أحزابه وتياراته بعد فوزهم بالأغلبية المطلقة في الانتخابات الأخيرة و ليوم 21 دجنبر الماضي، فإن “ليون ميسي” سيكون حرا في مغادرة الفريق بشكل نهائي لان قواعد اللعب ستتغير و سيجبر الفريق الكطلاني على ترك مباريات دوري كرة القدم الاسبانية.
هذا الشرط لم يسبق أن كشف عنه “ميسي” للرأي العام الكطلاني أو الإسباني و كلما اتصل به ممثلو الإعلام كان يرفض الإدلاء برأيه سواء في مسألة الشرط المتضمن في عقده الجديد أو في موضوع الانفصال و تداعياته، و هو نفس السلوك الذي دأبت على اعتماده إدارة فريق بارشلونة التي حصرت تدخلاتها فقط في دعوتها لزعماء الانفصال و حكومة “ماريو راخوي” اليمينية بأن يجلسوا إلى طاولة الحوار لحل المشاكل بهدوء بعيدا عن لغة العنف و التوتر