ريف دييا:

كَشفت مجموعة من التقارير الصحفية السعودية، أن إدارة فريق النصر السعودي باشرت عملية البحث عن حارس أجنبي لحماية عرين الفريق “النصراوي” خلال الموسم المقبل، بسبب الأخطاء الفادحة التي قام بها كل من حارسي الفريق السعوديين وليد عبد الله وحسين شيعان خلال هذا الموسم، والتي ضيعت النادي “العالمي” مجموعة من النقاط السهلة.

وحسب جريدة “عكاظ” السعودية، فإن إدارة نادي النصر اتّخذت قرارا حاسما بضرورة التعاقد مع حارس أجنبي، عقب الأخطاء المتكرّرة التي قام بها الحارسان السعوديان في الفترة السابقة، بالإضافة إلى رغبة مدرب الفريق الكرواتي كرونسلاف يورتشيتش في التعاقد مع حارس مرمى ذي خبرة من أجل مساعدة الفريق على تحقيق نتائج إيجابية، ومن بين الأسماء التي دخلت في إطار الترشيحات للقدوم للنادي النصراوي في الموسم المقبل، حارس المنتخب الوطني المغربي منير المحمدي إلى جانب كل من العملاق الإسباني إيكر كاسياس والجزائري عز الدين دوخة.

وأشارت الجريدة نفسها إلى أن مجموعة من المصادر المقرّبة من إدارة النادي النصراوي وضعت خيار ضم حارس عربي أولا، وذلك بسبب عامل اللغة وسهولة التواصل مع اللاعبين، كما هو الحال بالنسبة إلى الفرق السعودية الأخرى، مؤكّدة في الوقت ذاته أن فريق النصر السعودي باشر المفاوضات مع وكيل أعمال الحارس الدولي المغربي منير المحمدي من أجل ضمّه للفريق في الموسم المقبل، خاصة وأن الحارس ذا 28 عاما يرغب في تغيير الأجواء بسبب عدم لعبه كثيرا مع فريق نومانسيا الإسباني هذا الموسم.

ويأتي اختيار نادي الزعيم لاسم منير المحمدي حارسا جديدا للفريق للمستويات المتميّزة، التي قدمها الحارس المغربي رفقة “أسود الأطلس” في التصفيات النهائية المؤهّلة لكأس العالم روسيا 2018، بحيث لم تتلق شباكه أي هدف طوال مسار التصفيات، بالإضافة إلى تقديمه أداء جيّدا في المباريات التي لعبها مع فريقه نومانسيا الإسباني خلال هذا الموسم.