متابعة

طالبت المجموعة البرلمانية لحزب “فوكس” اليمني في مليلية، باحداث لجنة تحقيق، حول نفوق اكثر من 60 راسا من الغنم خلال الايام الاخيرة، وذلك بعد وصولها الى المدنية استعدادا لعيد الاضحى.

وقال المتحدث ان “الحق الشرعي لمسلمي مليلية في الاحتفال بطقوس عيد الاضحى لا يمكن في اي ظرف من الظروف ان يصبح مشكلة صحية عامة بالنسبة لباقي مواطني المدينة”.

ويرى الحزب أن التفسيرات التي قدمتها المتحدثة باسم الحكومة المحلية ، غلوريا روخاس ، “بطريقة سريعة ودون تقديم أي وثيقة” ، عن نفوق تلك الحيوانات لم تكن مريضة ، “لا تقنع أي شخص”.

وعثرت السلطات قد عثرت على حوالي 40 مراسا من الأغنام نافقة وتم التخلص منها في احد الأودية في المدينة، وهو ما استغله حزب فوكس اليميني المناهض للمسلمين والمهاجرين.

وكانت السلطات المحلية في المدنية المحتلة، قد اتخذت قرارا بمنع ادخال الاغنام من المغرب، بسبب مخافتها من الحمة القلاعية التي اصابت في وقت سابق قطعان في بعض مناطق المغرب.