ريف دييا: متابعة

أعلنت النيابة العامة في محكمة الاستئناف في الدارالبيضاء،اليوم الخميس، تاريخ بدء محاكمة مجموعة ناصر الزفزافي، التي تضم 32 معتقلا، أحدهم متابع في حالة سراح.

وحددت النيابة العامة تاريخ، 24 من أكتوبر الجاري، لأول جلسة لمحاكمة رفاق الزفزافي، وذلك أمام هيأة الدفاع نفسها، التي تنظر في ملفي مجموعة “نبيل أحمجيق”، والصحافي المهداوي.

وسبق للغرفة الجنحية أن أيدت قرار النيابة العامة بتثبيت التهم على ستة معتقلين من مجموعة “الزفزافي، ومن معه”، حددتها في “تدبير مؤامرة للمس بالسلامة الداخلية للدولة، والمشاركة في ارتكاب جناية المس بسلامة الدولة الداخلية، عن طريق التحريض بارتكاب اعتداء، الغرض منه إحداث التخريب، والتقتيل في أكثر من منطقة”.

بالإضافة إلى ذلك يتابع المعتقلون في مجموعة “الزفزافي ومن معه”، بتهم” المس بالسلامة الداخلية عن طريق تسلم مبالغ، وهبات، وفوائد أخرى مخصصة لتسيير، وتمويل نشاط، ودعاية من شأنها المساس بوحدة المملكة المغربية، وسيادتها”، و”زعزعة ولاء المواطنين للدولة، ولمؤسسات الشعب”، و”إهانة هيأة منظمة”، و”إهانة رجال القوة العمومية أثناء قيامهم بمهامهم”.

وبررت الغرفة الجنحية نفسها قرار تأييدها لقرار النيابة العامة في تثبيت التهم على بعض المعتقلين في حراك الريف، بوجود أدلة كافية على ارتكابهم الجنايات المذكورة، وبالتالي وجبت متابعتهم من أجلها.