متابعة

اطلقت الشرطة الهولندية عملية امنية بحثا عن شاب مغربي، اختفى عن الانظار بعد ان صدر في حقه قرار الطرد الى المغرب، لتورطه في مقتل مساعد حكم ، اثناء مقابلة اجريت في سنة 2012، اضافة الى جرائم اخرى.

ورغم ان الشاب البالغ من العمر 22 سنة ولد في هولندا الا انه يحمل الجنسية الغربية فقط، فصدر في حقه قرارا اداريا بالطرد خارج البلاد، فيما رفضت دائرة الهجرة والتجنيس تجديد تصريح اقامته.

وقد طعن الشاب المغربي في قرار طرده من طرف القضاء الاداري في امستردام، ويقول محاميه انه يستحق فرصة اخرى ومساعدته على تغيير سلوكه، قبل ان يختفي عن الانظار خوفا من تفعيل قرار الطرد الصادر في حقه.

وكانت محكمة “ليليستاد” الهولندية، ادانت في سنة 2013، 6 مغاربة توبعوا أمامها بتهمة القتل العمد.. ويتعلق الأمر بـ “س.ح”، مدرب فريق كرة قدم للهواة، وهو البالغ من العمر 51 عاما، زيادة على ابنه و4 يافعين آخرين.

وتعود فصول القضية لشهر دجنبر من السنة 2012 عندما أقدم هؤلاء على الإعتداء بالضرب في حق مساعد الحكم “ريتشارد نيوفنهاوزن”، عقب اعلانه عن تسلل خلال مباراة جمعت بين فريقي “بويتن بويز” و”نيوف زلوتن” لحساب مسابقات دوري الأقسام الدنيا لفئة الشبان، وقد تُوفّي المعتدى عليه في اليوم الموالي من الواقعة بعدما تأثر بجروحه.