متابعة

اقيمت اليوم الاربعاء 16 ماي صلاة جنازة على سيدة مغربية تبلغ من العمر 50 سنة، توفيت بعد اصابتها بحروق من الدرجة الخطيرة، اثر اندلاع حريق في منزلها امس الثلاثاء بمدينة لاهاي الهولندية.

وشارك في صلاة الجناة التي اقيمت بمسجد المحسنين، المئات من الاشخاص خاصة النساء، مما تسبب في ازدحام أدى إلى حصول حالات اغماء وسط المشيعين نقل منهم 16 حالة الى المستشفى لتلقي العلاج.

ووفقا للشرطة المحلية فقد شارك في جنازة الضحية، بين 500 و600 شخص، مما استدعى احضار عشر سيارات اسعاف، وثلاث سيارات اطفاء، وطائرة مروحية.

وارجعت مصادر من الشرطة سبب حدوث الاغماءات إلى الجو الحزين الذي ساد المكان، اضافة الى إستنشاق ثاني اكسيد الكاربون داخل المسجد بسبب مساحته الضيقة والتي تسع لـ 250 شخصا فقط.

وتجدر الاشارة إلى ان حريق شب مساء أمس الثلاثاء، في طابق سفلي من مبنى كانت تقطنه الضحية لأسباب غير معروفة، مما ادى الى اصابتها بحروق نقلت على اثرها الى المستشفى حيث لفظت انفاسها الاخيرة.