متابعة

حث وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس، اليوم السبت، جنود بلاده إلى “الاستعداد للحرب” في حال عدم حل أزمة البرنامج النووي ل كوريا الشمالية دبلوماسيا، فيما اعتبر “الدبلوماسية المدعومة بقوات قوية” بأنها أفضل فرصة لمنع اندلاع الحرب.

ودعا ماتيس الجنود، في لقاء جمعه بعشرات الجنود والطيارين في ولاية نورث كارولينا ضمن جولة أجراها في عدد من القواعد العسكرية لتحية الجنود خلال موسم الأعياد، إلى “الاستعداد للحرب في حال لم تنجح جهود الدبلوماسيين الأمريكيين لحل أزمة البرنامج النووي لكوريا الشمالية”.

وأضاف ماتيس أن “جاهزية الجيش الأمريكي لخوض حرب ما، يمكن أن تساعد في الحيلولة دون اندلاعها”، مشيرا الى أن “الطريقة الوحيدة التي يمكن لدبلوماسيينا التحدث خلالها من منطلق قوة ويتم تصديقهم، هي أن تكونوا أنتم على استعداد للذهاب (إلى الحرب)”. وأوضح الوزير الأمريكي أن “الدبلوماسية أفضل فرصة لمنع اندلاع حرب في حال كانت أقوال وتصريحات بلادنا مدعومة بقوات مسلحة قوية وفي وضع استعداد”.

يذكر أن مجلس الأمن الدولي اعتمد، أمس الجمعة، بالإجماع مشروع قرار قدمته الولايات المتحدة لتشديد العقوبات على كوريا الشمالية.

ونص القرار على “حظر نحو 90 في المئة من المشتقات النفطية إلى كوريا الشمالية، إضافة إلى تحديد سقف لتزويدها بالنفط الخام بأربعة ملايين برميل سنويا، وكذا فرض قيود على تسليم المشتقات النفطية بما فيها وقود الديزل محددا سقفا بـ500 ألف برميل للعام المقبل”.