ريـف دييـا : أسامة أنجار

أسدل أمس السبت 17 نونبر، الستار على فعاليات الدورة الثامنة للمهرجان الدولي للسينما والذاكرة المشتركة بالناظور، بتتويج الأفلام الفائزة بمختلف الجوائز التي رصدتها إدارة لجنة التحكيم.

وعرف اليوم الأخير من المهرجان الذي استمرت فعالياته لمدة ستة أيام تحت شعار “ذاكرة المستقبل”، حضور شخصيات سياسية ومدنية، يتقدمهم محمد اوجار الوزير السابق لحقوق الانسان، وعبد القادر سلامة، نائب رئيس مجلس المستشارين.

وفي كلمته شدّد من جديد عبد السلام بوطيب رئيس مركز الذاكرة المشركة من أجل الديمقراطية والسلم، مطالبته للمسؤولين على الشأن الثقافي بضرورة إنجاز قاعة للسينما بمدينة الناظور، ترقى إلى مستوى تطلعات عشاق الفن بالمنطقة، مستحضرا الصعوبات الكبيرة التي واجهتها الدورة الثامنة من المهرجان بسبب التقلبات الجوية، وغياب قاعة في مستوى احتضان مهرجان من هذا الحجم.

وعادت الجائزة الكبرى الخاصة بالأفلام القصيرة شريط “ياسمين”، للمخرج المغربي علي الصميلي والفرنسية كلير كاهين، وهو فيلم يتعلق بشابة تعشق كرة القدم وتعيش في وضعية غير قانونية على التراب الفرنسي مع أبيها وخليلته، فيما فاز الفلم الوثائقي “التفاوض” للكولومبية ماركريتا ماتينيز، بجائزة البحث الوثائقي، ويتناول الفلم التفاوض بين الحكومة الكولومبية وبين مجموعة الفرك.

وتوجت الممثلة “كارينا كيدي” بأفضل دور نسائي عن فيلم لوس أديوس، فيما عادت جائزة أحسن ممثل لِحَسن بديدة، عن فيلم “ويكيليكس دوار البوم”، مع تنويه بالممثل المغربي محمد الرزين في دور الأب في الفيلم ذاته للمخرج المغربي عز العرب العلوي.

وتمكن فيلم “ويكيليكس دوار البوم”، من الحصول على جائزة أحسن السيناريو، والذي يتناول موضوعا خاصا يعبر عن مرحلة تاريخية مأساوية من تاريخ المغرب المعاصر، إضافة إلى شخصيات اجتماعية مركبة وحادة، في الوقت الذي حصل الفيلم الهندي TO let على تنويه.

وفاز بالجائزة الكبرى فيلم “مْباركَة”la guerrisseuse للمخرج المغربي محمد زين الدين، بسبب تميز لغته البصرية متعددة الأبعاد، وقدرته على التعامل مع شخصيات استثنائية قادمة من بيئة اجتماعية قاسية.